"ملف قضية الصحراء"

ملفات خاصة

 

 

 

" التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو"

منذ عام 1975 تمارس جبهة البوليساريو تعبئة صارمة ودائمة على ساكنة مخيمات تيندوف من خلال أداة تقوم بتقسيم شديد الدقة، وبدعاية منظمة، ودعوة ملحة للوشاية.
تهدف البوليساريو من وراء هذا التنظيم تحقيق ما يلي :
ـ تعبئة الجماهير
ـ المراقبة الدقيقة والعزل
ـ زرع الشك وتشجيع الوشاية تحت شعار "التبليغ ليس وشاية"
هذه المنظمة البوليسية والقمعية مصممة حسب هيكلة شديدة الدقة تبدأ (من أدنى الى أعلى) من الخلية الأساسية الى يرأسها عريف، مرورا بالمفوض السياسي أو من أمين التوجيه الثوري، ثم المفوض السياسي العام، وصولا في النهاية الى مسؤول الأمانة الدائمة للمكتب السياسي (أو الأمانة الوطنية)، وهو الشخص الرئيسي في التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو.

 

"شهادات"

السيناتور الأمريكي جورج بيكارت:
في تقريره الذي يحمل عنوان / الدمقرطة وحقوق الانسان والاسلام السياسي في شمال افريقيا والشرق الاوسط/ الذي قدمه في فبراير 1993 الى لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي في ختام رحلة حملته الى تيندوف يؤشر جورج بيكارت ما يلي:
"يصرح اعضاء سابقون في البوليساريو ان هذا الاخير مذنب باقتراف انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في المخيمات، من بينها الاغتيالات السياسية والتعذيب والحرمان من حرية التعبير والتنقل. الظروف والاكراهات لم تسمح بامكانية التاكد من صحة الاتهامات المتعلقة بالتعدي على حقوق الانسان.

 

"ظاهرة الاحتجاز القسري"

  بدأت أولى ممارسات البوليساريو في موضوع الاعتداء على حقوق الإنسان في نهاية عام 1975.
فابتداء من هذا التاريخ، وجدت مجموعة العناصر، التي تشكل إدارة الحركة نفسها في مواجهة انعدام قاعدة اجتماعية ولأجل تلافي هذا النقص اختار البوليساريو سياسة اختطاف عائلات بكاملها أو عناصر منها يترددون على المراعي في البيداء أو المتواجدين في المراكز الحضرية بالصحراء.
كان البوليساريو بتبع عملية تقوم على مرحلتين:
 المجموعة المكلفة بالاختطاف يقودها أيوب لحبيب (الرئيس السابق للمنطقة العسكرية الثالثة) يعاونه بشاري صالح (المسؤول السابق لسجون البوليساريو) و بشير مصطفى السيد المفوض السياسي وقتذاك المسؤول عن المنطقة الجنوبية المحصورة بين الداخلة ونواديبو وبعدما تمسك بعائلة ما أو بأفراد منها تقوم بتجميعهم في موضع سري لتشرع بعد ذلك في تنقيلهم إلى تندوف.

 

"استغلال الأطفال الصحراويين في كوبا"

 أكثرمن 2000 طفل من اصل صحراوي يعيشون الآن في كوبا
يتم تهريب الاطفال الصحراويين بين مخيمات تيندوف في جنوب الجزائر وكوبا تحت ستار تمدرسهم حسب الخط التالي:
نقطة انطلاق خط السير المتبع هي تيندوف مرورا بمدن – محطات هي الجزائر العاصمة ومدريد قبل الوصول الى كوبا.
عند وصول الاطفال يتم تقسيمهم الى ثلاث جماعات يوزعون على ثلاث مراكز:
¯ جزيرة الشباب LA LISTE DE LA JUVENTUD
¯ مدينة كاماغوي  CAMAGUEY
¯ مدينة سانتا كلارا  SANTA CLARA

إذاعة العيون  FM: 91,1 Mhz    MW: 711 Khz ص.ب. 459  العيون    الهاتف 64/58 33 89 28 212 فاكس 62 33 89 28 212